تونس : أنباء عن منع دخول وفد ديبلوماسي فرنسي على الحدود الليبية

معبر "رأس جدير". الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – تناقلت بعض وسائل الاعلام يوم الأحد، إن القائمين على معبر “رأس جدير”، الواصل مع ليبيا، رفضوا دخول سيارة دبلوماسية محملة بأشخاص يحملون الجنسية الفرنسية.

وبحسب مواقع تونسية، فإن سبب رفض إدخال الفرنسيين، رفضهم تسليم أسلحتهم، ليبقوا عالقين في النقطة الحدودية بين ليبيا وتونس.

وفي وقت سابق، كشف مصدر عسكري أن الفرنسيين، وعددهم عشرة، قدموا كمستشارين للواء المنشق خليفة حفتر.

وبحسب نفس المصدر، فإن مجموعة من المستشارين الفرنسيين وجدوا في مدينة غريان، التي تبعد عن العاصمة طرابلس 75 كيلومترا.

وعن مهمتهم، أوضح أنهم موجودون لتقديم المشورة لقوات حفتر، التي تشن حملة عسكرية على العاصمة، مضيفا أنهم يستعينون بطائرات درونز، لتقييم الأوضاع الميدانية، وتقديم مشورات عسكرية لقوات حفتر.

يأتي ذلك على الرغم من أن باريس سبق أن قالت إنها لم تتلق إنذارا مسبقا بتقدم قوات حفتر نحو طرابلس، وإنها لا تحاول سرا تقويض عملية السلام في البلاد، وفق قولها.

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الجمارك التونسية هيثم زناد أن تونس قامت بحجز 13 مسدسا لوفد أممي فرنسي مكون من 13 شخصا، كان قادما من ليبيا نحو تونس عبر المعبر الحدودي بـ6 سيارات رباعية الدفع.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]