ليبيا : مستشفى حكومي يواجه أزمة بسبب المهاجرين

مهاجرون مصابون في مستشفى بني وليد غرب ليبيا. الصورة: الحقوق محفوظة

طرابلس، ليبيا (ADV) – قال مسؤول محلي بمدينة بني وليد الليبية، إن مستشفى المدينة الوحيد، يُعاني من تكدس الجرحى من المهاجرين غير الشرعيين، في ظل نقص شديد في الامكانيات.

ووصل إلى المستشفى خلال اليومين الماضيين،11مصابًا من المهاجرين، بعد انقلاب سيارة أحد مهربي البشر على الطريق الصحراوي بضواحي المدينة،وقام عناصر المستشفىبإسعافهم ومساعدتهم.

وقال مدير مستشفى بنى وليد العام – محمد المبروك– لـ() الإثنين، إن المستشفى يواجه مصاعب في استقبالالمهاجرين المصابين نتيجة عدم وجود الدعم اللازم وغياب الجهات المسؤولة.

وأضاف: “نحن لانستطيع أحيانا تقديم الخدمات حتى لأهالي المدينة”.

ويمتد الطريق من الصحراء الجنوبية لأكثر من ألف كيلومتر، وعادة ما يصل المهاجرون على دفعات تتراوح بين 100 وأكثر في شاحنات صغيرة ينظمها المهربون ويقودها في الغالب السكان المحليون الذين يعرفون المنطقة ويمكنهم تجنب قوات الأمن.

ويطالب مدير المستشفي بدعم عاجل حتى يتمكن من توفير الخدمات، خاصة مع تزايد حالات المهاجرين في فصل الصيف.

وتقع بني وليدعلى بعد 170 كلم جنوب شرقي العاصمة طرابلس. وتضم 20 مركزا غير قانوني لاحتجاز المهاجرين أو تجميعهم.

وعلى مدى السنوات الثماني الماضية، أصبحت المدينة أحد الطرق المفضلة للمهرّبين والمهاجرين غير الشرعيين الذين يتوجهون شمالاً نحو الساحل تميهدا لعبور المتوسط إلى إيطاليا أقرب بلد أوروبي لليبيا.

وأشار المسؤول عن المستشفى، إلى أن ثلاجة حفظ الموتى في داخلها عدد من الجثث المتحللة، تعود لمهاجرين فارقوا الحياة جراء سقوطهم من سيارات التهريب، بينما تبين أن بعضهم مات مقتولاً.

ويستقبل مستشفى بني وليد جثت المهاجرين منذ فترة، ويقوم بحفظها وتنسيق مكان الدفن وحفر القبور، وفق المبروك.

وتعاني ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة منذ ثماني سنوات، مما جعل البلاد هدفاً سهلاً للمهربين الذين يقومون بتهريب المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – من مراسلنا الإقليمي مفتاح مصباح – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]