تونس : اختتام القمة العربية بقرارت صورية وفشل في تجاوز الخلافات الحقيقية

القمة العربية المنعقدة بتونس في دورتها 30. الصورة: AFP

خلية التحرير (ADV) – فشلت قمة تونس في تجاوز الخلافات العربية، إذ غادر أمير قطر الجلسة الافتتاحية حتى قبل أن يلقي كلمته. القمة أصدرت بيانا ختاميا باسم “إعلان تونس” شددت فيه على العموميات وأكدت رفضها لقرار الاعتراف الامريكي بسيادة إسرائيل على الجولان.

أكد البيان الختامي للدورة الثلاثين العادية للقمة العربية يوم الأحد (31 مارس 2019) في تونس على رفض القرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان. وذكر البيان أن قرار الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان باطل شكلا ومضمونا. وقد أنهت القمة أعمالها بإصدار البيان الختامي باسم “إعلان تونس”.

وانعقدت القمة العربية الثلاثون في تونس وتخللتها دعوات لتجاوز الخلافات والأزمات التي تشهدها المنطقة، إلا أن أجواء خلاف ظهرت بعد أن غادر أمير قطر من دون إلقاء كلمته، كما جرت في الشارع احتجاجات ضد القمة. ولم يصدر أي موقف رسمي يشرح سبب مغادرة أمير قطر القمة. وكشفت مصادر إعلامية لم يتم التأكد من صحة معلوماتها أن أمير قطر غادر القمة بعد أن وجهت انتقادات لتركيا.

وانتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمته تدخل إيران في شؤون العرب الداخلية، قائلا “إن التدخلات من جيراننا في الإقليم وبالأخص من إيران فاقمت من تعقد الأزمات وأدت إلى استطالتها واستعصائها على الحل”. وأضاف أبو الغيط “لذلك فإننا نرفض كافة هذه التدخلات وما تحمله من أطماع ومخططات”.

وأوضحت القمة في بيانها الختامي أن المصالحة الوطنية العربية هي نقطة البداية الضرورية لتعزيز مناعة المنطقة العربية. وأكد البيان أن استمرار الخلافات والصراعات في المنطقة ساهم في استنزاف الكثير من الطاقات العربية وإضعاف التضامن وأتاح التدخل في شؤون المنطقة، مطالبا بتعزيز العمل العربي المشترك

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]