ضجة في تونس بعد لقاء مُنسّق حملة “السترات الحمراء” بمسؤول أمريكي

منسق حملة "السترات الحمراء" نجيب الدزيري. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – كذبت السفارة الأمريكية في تونس، يوم الأربعاء، ما جاء على لسان منسق حملة “السترات الحمراء” نجيب الدزيري بشأن لقائه بالسفير الأمريكي بالبلاد.

وأكد فليب أسيس المسؤول الإعلامي بالسفارة الأمريكية أن لقاء منسق حملة “السترات الحمراء” تم بطلب من هذا الأخير ولم يكن مع سفير الولايات المتحدة بل مع المستشار السياسي بالسفارة.

والثلاثاء 18 ديسمبر، كشف نجيب الدزيري منسق عام حملة “السترات الحمراء” أنه التقى بسفير الولايات المتحدة بتونس دانيال روبنشتاين وأن اللقاء دام ساعة ونصف الساعة.

وأشار الدزيري في تصريح له إلى أنه ناقش مع السفير الأمريكي الوضع العام بالبلاد متحفظا عن تقديم أي تفاصيل بخصوص تقييم مُضيفه الدبلوماسي للوضع بتونس.

وفي رده على سؤال يتعلق بالطرف الذي طلب إجراء اللقاء، أكد المتحدث أن السفير الأمريكي هو من طلب لقاءه.

وحول إمكانية أن يكون في اللقاء عملية “استقواء بالأجنبي”، فنّد الدزيري ذلك مشددا على أن “السترات الحمراء هي من تمثل الشعب وأنه لا يمكن بذلك القول أن لقاء مع سفير قد يمثل استقواء بالأجنبي”.

وزعم المتحدث في تصريحه للصحيفة التونسية أنه قدم لمحة عن حملة “السترات الحمراء” لدى لقائه بالسفير وتحركاتها القادمة.

ولفت الدزيري إلى أن “السترات الحمراء” تستعد لتنظيم “اعتصام القصبة 3” الذي قال إنه سيتم الإعلان عن موعده خلال الأيام القليلة القادمة.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]