الرئيس كابوري يدعو البوركينابيين للتضامن في وجه الإرهاب

الرئيس البوركينابي روش مارك كريستيان كابوري. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – في خطاب يوم الثلاثاء بمناسبة عيد الاستقلال دعى الرئيس البوركينابي روش مارك كريستيان كابوري، البوركينابيين إلى البرهنة على تضامنهم في وجه ظاهرة الإرهاب الذي يستهدف بوركينا فاسو.

“في وجه هذه الحرب التي تفرض علينا القوات الرجعية الظلامية ، علينا أن نبرهن على تضامننا و أكثر من أي وقت مضى علينا الالتفاف حول الأهم” يقول الرئيس كابوري ، مضيفا أن لا أحد ينبغي أن يشكك في إرادة العيش معا لهؤلاء المواطنين مع احترام اختلافاتهم و تنوعاتهم.

“ما نحتفل به اليوم (عيد الاستقلال) ليس سوى وحدتنا و هويتنا الجمعية و سعادتنا بالانتماء لبلد واحد الذي يشكل لحمة عيشنا المشترك و تحفر وجداننا المشترك” يضيف كابوري.

روش مارك كريستيان كابوري يرى أن “بفضل هذه القيم واجه أسلافنا عداوة كل من حاولوا عرقلة السير نحو حرية و استقلال شعبنا الذي لم ينحن أبدا”
في هذا الصدد، “أخذ (رئيس الدولة البوركينابية ) التزاما اتجاه كل الأطفال الذين يعرف تمدرسهم اضطرابات بسبب التهديدات الإرهابية التي يتعرضون لها و يتعرض لها أهلهم و معلموهم”

و حسب رأيه، لا أحد يحق له الهجوم على مستقبل الأمة البوركينابية ، مضيفا: “سأعمل على أن يكون عبور كل الأطفال إلى المدرسة مؤمنا على امتداد التراب الوطني”

و تحتفل بوركينا فاسو هذا الثلاثاء 11 دجنبر 2018 بعيد استقلالها الـ58 تحت شعار “حكامة جيدة و مساواة اجتماعية لأمة قوية و مزدهرة”

احتفالات عيد الاستقلال التي يشارك فيها مدنيون و عسكريون ، تتم في مدينة مانغا عاصمة ولاية الوسط الجنوبي ، على بعد حوالي 120 كم جنوب واغادوغو.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]