بلدان إيكواس يتباحثون سياسة ثقافية مشتركة

بلدان إيكواس الخمسة عشر. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – بدأ الخبراء في مجال الثقافة لبلدان إيكواس الخمسة عشر ، يوم الثلاثاء في كوتونو ، اجتماعاتهم لمناقشة كيفية ملاءمة السياسة الثقافية.

يتعلق الأمر بالنسبة للخمسة عشر دولة المشكلة لفضاء إيكواس، بالتفكير من أجل تجسيد مشروع ملاءمة لسياستهم الثقافية. هكذا يراهن خبراء المنظمة شبه الإقليمية ، على الثقافة ليجعلوا منها عنصر خلق ثروة اقتصادية .

برأي إيرنيست غيوم سوسو ، مدير ديوان وزير الثقافة البنيني، “رغم كل جهود الحكام ، ما زال الفقر قائما و متواصلا كداء عميق في الدول الإفريقية” .
لهذا، يضيف إيرنيست، حان الوقت لـ”تنويع مصادرالدخل” من خلال استكشاف كل قطاعات التصدير و خلق الثروات الاقتصادية و من بينها الثقافة التي يمكن أن تكون أول رافد للتنمية الاقتصادية.

من جهة أخرى ، أعلن إيرنيست عن أمله في أن تساهم اجتماعات الخبراء في دمج الشعوب و في خلق سياسية مشتركة حقيقية لمساهمة الثقافة في التنمية الاقتصادية للدول الأعضاء في إيكواس.

و من ناحيته، أشار كوملان آغبو الممثل المقيم للاتحاد الاقتصادي و النقدي الغرب إفريقي (Uemoa) في بنين، إلى أن مراجعة و اعتماد وثيقة سياسة ثقافة إقليمية ستكون ذات أهمية سياسية و اقتصادية و اجتماعية.

مضيفا أن “اعتماد رؤية مشتركة على المستوى الثقافي ستلعب دورا مهما في عملية المزيد من الاندماج الإقليمي المعتمد على الإنسان”.

و ذكر البروفسور، ليوبول آمادو مفوض التربية و العلم و الثقافة في إيكواس، بأن الإمكانات الاقتصادية و الثقافية ليس لها نصيب يذكر في الميزانيات الوطنية لدول شبه المنطقة.

خلال ثلاثة أيام ، يعمل الخبراء في مجال الثقافة بدول غرب إفريقيا على إصدار وثيقة توصيات تهدف إلى تبني سياسة ثقافية إقليمية قادرة على أن تخلق من الثقافة رافدا لتنمية الدول الأعضاء في المؤسسة الإقليمية.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]