سفينة “أكواريوس” تعلن عن وقف أنشطتها الإغاثية في المتوسط

السفينة " أكواريوس". الصورة:Twitter

خلية التحرير (ADV) – أعلنت منظمتا “أطباء بلا حدود” و “منظمة أس أو أس” ميديتيراني مساء الخميس نهاية أنشطة السفينة ” أكواريوس” التي تقوم بأعمال إغاثية في البحر الأبيض المتوسط منذ 2016.

جاء قرار تعليق عمل سفينة إنقاذ المهاجرين “أكواريوس” عقب “حملة سياسية وقضائية وإدارية من جانب عدة دول أوروبية”. وورد في بيان صادر عن المنظمتين مساء الخميس أنه تم اتخاذ خطط لاستئناف عمليات إنقاذ المهاجرين “في أقرب وقت ممكن”.

يشار إلى أن السفينة التي تشغلها منظمة “أس أو أس – مديتيراني” ومنظمة “أطباء بلا حدود”، ترسو حاليا في مدينة مرسيليا الساحلية الفرنسية.

وقال فريديريك بينار مدير العمليات في منظمة “أطباء بلا حدود” إن القرار لم يكن سهلا “وإن الهجوم المستمر على السفينة وطاقمها عجل باتخاذ هذا القرار”. وأكد على أن توقف عمليات البحث والإنقاذ سيؤدي إلى المزيد من الوفيات التي لا داعي لها والتي ستمضي دون ملاحظة”.

وواجهت السفينة نقدا متزايدا من الحكومات الأوروبية. وتعالت الدعوات في إيطاليا مؤخرا إلى احتجاز السفينة ” أكواريوس”. من جهتها، اتهمت منظمة “أس أو أس مديتيراني ” ومنظمة “أطباء بلا حدود” إيطاليا بالضغط على دول لعدم تسجيل “أكواريوس”. إلا أن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني نفى هذا الاتهام.

ومنذ بداية العمليات الإغاثية في المتوسط، ساعدت “أكواريوس” ما يقارب 30000 شخصا، لكن الدعوات تعالت في إيطاليا مؤخرا إلى منع السفينة من الرسو في موانئها واحتجازها. من جهتها، اتهمت منظمة “أس أو أس ميديتيراني ” ومنظمة “أطباء بلا حدود” إيطاليا بالضغط على دول لعدم تسجيل “أكواريوس”. إلا أن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني نفى هذا الاتهام.

ورحبت بعض الشخصيات السياسية مثل مارين لوبان بهذا الإعلان على حسابها على تويتر معتبرة أنها أخبار رائعة لأوروبا.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]