الخرطوم : انطلاق الاجتماع الوزاري لدول جوار ليبيا

وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد. الصورة محفوظة

خلیة التحریر (ADV) – انطلقت اليوم الخميس بالعاصمة السودانية الخرطوم أعمال الاجتماع الوزاري لدول جوار ليبيا بمشاركة حكومة الوفاق الليبية، وممثلين عن الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والأوروبي، وممثلين عن فرنسا وإيطاليا.

وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، قال إن بلاده ستظل سندا قويا للجهود الأممية للوصول إلى حل الأزمة الليبية مشيرا إلى أن الوقت الآن مهيأ لإنجاز المصالحة الوطنية.

وبدوره قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، إن الأمم المتحدة تتفهم قلق وهواجس دول الجوار الليبي، مضيفا أن اجتماع الخرطوم يجب أن يكون فاعلا لحل الأزمة الليبية، وأن يمد يد العون لليبيين.

ممثلة مفوضية الاتحاد الإفريقي أميرة الفاضل، قالت إن التدخلات الدولية غير الإفريقية تعقد من مسار حل الأزمة الليبية، في ظل عدم توافق ليبي داخلي، مضيفة أنه لابد من تنظيم مؤتمر ليبي أوسع على المدى القريب ووضع خارطة طريق تفضي لانتخابات عامة، مؤكدة أهمية أن يصدر نداء من الخرطوم لتحديد الزمان والمكان لعقد مؤتمر السلم والتصالح الليبي.

وأضافت أميرة الفاضل أن الاتحاد الإفريقي جاهز بكل مؤسساته لدعم مسار المصالحة الليبية،وفق قولها.

المبعوث الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا، صلاح الدين الجمالي، قال إن تضارب مصالح الدول الغربية في ليبيا يصعب من مهام حل المشكلة، وأن هناك ضرورة ملحة بأن يكون الحل في ليبيا داخليا عربيا إفريقيا وليس دوليا.

من جهته أكد مبعوث فرنسا إلى ليبيا فريدريك ديسغانيو؛ أن الأسرة الدولية هي التي تحدث الفارق عندما تتحدث بصوت واحد ضد من يعملون على تقويض استقرار ليبيا؛ وأنه لابد من وضع ترتيبات طويلة الأمد لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء – African Daily Voice – ADV. ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : [email protected]