الجزائر تدشن تمثالا للقبطان عروج بربروس “بابا عروج”

الجزائر تُوثق تاريخها العثماني وتدشن تمثالا للقبطان عروج بربروس "بابا عروج". الصورة محفوظة

خلية التحرير (ADV) – دشنت الجزائر تمثال قبطان وأمير البحر المتوسط عروج بربروس الذي يعرف أيضاً بلقب بابا عروج واشتهر هو وأخوه خير الدين بالسيطرة على البحر في شمال أفريقيا وسواحل البحر المتوسط خلال القرن السادس عشر .

بابا عروج ولد في جزيرة ميديلي العثمانية، التركية كان له ولأخيه خير الدين شأن كبير في سيطرة العثمانيين على شرق البحر المتوسط وعلى الجزائر وتبعيتها مع تونس للسلطنة العثمانية. وقام بفتح قلعة بجاية ومدينة جيجل، وانتقل بعد ذلك إلى مدينة الجزائر التي حكمها لاحقاً وأصبح أميرا عليها بعد قتل حاكمها “سالم التومي” الذي تآمر عليه، واستعان بالقوات الإسبانية. وضم مدينة تنس أيضاً إلى نفوذه، وبعدها مدينة تلمسان بعد وصول وفد من أهاليها له. وبعد حصار دام ستة أشهر من قبل القوات الإسبانية مع أنصارها من العرب، سقطت مدينة تلمسان وتحصن عروج في قلعتها الداخلية، وقام بالهرب بعدها ولحقته فرقة إسبانية تمكنت من قتله هو ورجاله في العام 1518.

ترك عروج بعد وفاته إرثاً كبيراً تمثل بإنشاء دولة قوية استمرت زهاء ثلاثة قرون، وأصبحت الجزائر بعد وفاته ولاية عثمانية وأصبح أخوه الأصغر وخليفته خير الدين والياً عليها من قبل الدولة العثمانية ومنحه السُلطان لقب “بايلرباي”.

ﻣﻛﺗب اﻟدار اﻟﺑﯾﺿﺎء (ADV). ﺗﺎﺑﻌﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : @ADVinfo_ar