أفريقيا الوسطى : تسليم “رامبو” إلى الجنائية الدولية

قائد المليشيا المسلحة السابق ألفريد يكاتوم. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – سلمت السلطات في جمهورية أفريقيا الوسطى عضو البرلمان وقائد المليشيا المسلحة السابق ألفريد يكاتوم، إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

ووصل ألفريد يكاتوم، إلى سجن تابع للمحكمة الجنائية الدولية، تمهيدا لمحاكمته على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، تتعلق بالقتل والتعذيب ومهاجمة المدنيين واستخدام المقاتلين الأطفال.

وكان يكاتوم المعروف باسم “رامبو” -وهو عريف سابق في جيش بلاده- يقود ميليشيا مسيحية ظهرت بعد استيلاء متمردين إسلاميين على السلطة في أفريقيا الوسطى، عام 2013، وكانت مجموعته جزءا من مليشيا مسيحية أكبر أطلقت على نفسها “مناهضة بالاكا” كان هدفها الرئيسي محاربة المتمردين المسلمين في السلطة.

وسبق أن فرضت الأمم المتحدة ووزارة الخزانة الأميركية عقوبات على يكاتوم، بعد اتهامه بممارسة انتهاكات وتجاوزات بحق المسلمين، وقتل مدنيين في منطقة مبايكي جنوبي البلاد، وتجنيد 153 طفلا للقتال.

وقد خلصت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة إلى أن مجموعة من مليشيا أنتي بالاكا بقيادة يكاتوم ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المسلمين، وفي 11 نوفمبر الحالي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه.

وقد رحّبت المدعية العام للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بتسليم يكاتوم، وقالت إنه مسؤول عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت بين 5 ديسمبر 2013 وأغسطس 2014.

ودخل يكاتوم البرلمان بعد انتخابه نائبا عام 2016، على الرغم من خضوعه لعقوبات الأمم المتحدة، واعتقلته سلطات بلاده الشهر الماضي، بعد أن اطلق النار من مسدسه داخل قاعة البرلمان بسبب خلاف مع أحد النواب قبل أن يفر هاربا.

وهذه الحالة هي أول تسليم لمتهم من جمهورية أفريقيا الوسطى للمحاكمة دوليا بسبب جرائم حرب وانتهاك حقوق الإنسان. وقال الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان إن هذا الموقف يشير إلى التزام السلطات بمكافحة الإفلات من العقاب.

ﺗﺎﺑﻌوﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺗوﯾﺗر : https://twitter.com/ADVinfo_ar

مكتب الدار البيضاء (ADV)