النيجر : مقتل رجال الدرك اثناء هجوم مسلح على الحدود مع بوركينا فاسو

تشهد كل الدول المجاورة لمالي وخصوصا النيجر وبوركينا فاسو هجمات يشنها جهاديون. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – قُتل عنصران من رجال الدرك على الأقل في النيجر جراء هجوم جديد شنه مسلحون على مركز للدرك على الحدود مع بوركينا فاسو.

الهجوم شنه رجال مسلحون مجهولون يستقلون دراجات بخارية فجر السبت، على موقع للدرك عند المخرج الجنوبي لبلدة ماكالوندي التي تبعد حوالي مائة كيلومتر جنوب غرب العاصمة نيامي.

وحسب مصاد محلية فقد استمر الهجوم 15 دقيقة. وأسفر عن مقتل اثنين من رجال الدرك الستة المرابطين عند المركز ، وجرح واحد ، وفقدان آخر ، ونجاة اثنين.

المصادر أضافت أن تعزيزات أمنية وصلت على الفور إلى مكان الهجوم بعد صدور التنبيه ، المهاجمين تراجعوا باتجاه الجنوب الغرب نحو الحدود مع بوركينا فاسو.

وقد كثف الجيش النيجري في الآونة الأخيرة، عملياته البرية والجوية ضد المسلحين في هذه المنطقة، وفقا لمصادر أمنية، وقام بتفكيك عدد من الخلايا الإرهابية وما زال يواصل عمليات البحث.

وتشير مصادر أخرى إلى أن الجهاديين يسعون من خلال هذه الهجمات، للحصول على أسلحة. بفتح هذه الجبهة الجديدة في الجنوب الغربي من بوركينافاسو، وهو ما يشكل مصدر قلق كبير لنيامي. فقبل شهر تقريبا، خُطف كاهن إيطالي كان يقيم في هذه المنطقة منذ أحد عشر عاماً في بامانغا. ومازال مصيره مجهولا.

مكتب الدار البيضاء (ADV)