تونس تحتضن مهرجان قرطاج السينمائي

أيام قرطاج المهرجان السينمائي. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – شارع الحبيب بورقيبة الشهير، القلب النابض للعاصمة تونس رغم الأحداث الأمنية التي شهدها منذ فترة قصيرة فقد ظل يحافظ على حيويته التي لا تهدأ على امتداد اليوم لا شيء يوحي أن تفجيرا انتحاريا وقع في هذا المكان تحديدا قبل أيام قليلة.

نبض الفن السابع يملأ شارع الحبيب بورقيبة بمناسبة أيام قرطاج المهرجان السينمائي الذي يعد الأهم في تونس والمنطقة احتفى بدورته التاسعة والعشرين محافظا على تقاليده المميزة الهوية الإفريقية والعربية والقرب من جماهير الفن السابع في الجهات الداخلية والسجون والشوارع.

جائزة التانيت الذهبي كانت من نصيب الفيلم التونسي فتوى للمخرج محمود بن محمود وحاز بطله أحمد الحفيان على جائزة أفضل ممثل يتناول هذا العمل السينمائي قصة أب يعود من السفر بعد خبر وفاة ابنه في حادث مرور ليكتشف إثر ذلك بعد أن تكفل بالتقصي في أسباب الوفاة أنه قتل على خلفية انتمائه لمجموعة إرهابية.

النقاد والسينمائيون الذين واكبوا المهرجان أكدوا تقارب مستوى الأفلام المشاركة وتحسنها من دورة إلى أخرى وكما جرت العادة خلال أيام قرطاج السينمائية حاز الجمهور على الإشادة الأكبر من المتابعين الذين اعتبروه النقطة الأكثر إضاءة في المهرجان.

الجمهور كان ساحرا و الصالات مكتظة بالناس ولعل المتابعين للمهرجان يلاحظون أن الانتقادات المتعلقة بالمستوى التنظيمي كانت أقل حدة خلال فعاليات دورة هذا العام وهو ما يحسب أيضا للمهرجان الاعرق في القارة السمراء.

مكتب الدار البيضاء (ADV)