الصومال : مواجهات دموية بين أفراد مسلحي حركة “الشباب”

مواجهات عنيفة بين عناصرحركة الشباب المسلحة جنوبي البلاد. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – فجّر مقتل قيادي أجنبي من “الشباب” الصومالية على يد مقاتلين بالحركة، الثلاثاء، مواجهات عنيفة بين عناصرها المسلحة جنوبي البلاد، وفق مصادر متطابقة.

أفادت بعض وسائل الاعلام من سكان بمدينة “جلب” جنوبي البلاد حيث دارت المواجهات، بأن الاشتباكات اندلعت عقب هجوم مباغت من قبل مسلحين أغلبهم أجانب.

واستهدف الهجوم معقل عناصر أخرى بالحركة متورطة باغتيال قيادي أجنبي في المدينة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين الجانبين، دون تحديد عدد.

وحول سبب المواجهات، قال أحد أعيان المدينة لاحدى وسائل الاعلام، مفضلا عدم ذكر هويته، إن “المواجهات اندلعت عقب اغتيال قيادي أجنبي يدعى أبو يونس المصري، وهو مصري الجنسية، من قبل عناصر في الحركة بتهمة انشقاقه عن الحركة وانضمامه إلى تنظيم داعش”.

أضاف أن “وتيرة المواجهات هدأت”، مرجحا تجددها في وقت لاحق.

ووفق تقارير إعلامية، قتلت عناصر من حركة “الشباب” مطلع الأسبوع الجاري، القيادي “المصري” وبعض حراسه بعد امتناعهم عن الاستسلام.

ومطلع العام الماضي، شهد إقليم “جوبا الوسطى” جنوبي الصومال مواجهات مماثلة بين عناصر من مسلحي “الشباب”، وأخرى تنتمي إلى نفس الحركة، تعلن مبايعتها لتنظيم “داعش” في الصومال.

ويعد فرع تنظيم “داعش” في الصومال فصيلا مسلحا متطرفا تأسس في أكتوبر 2015، واتخذ من جبال “غلغلا” بولاية “بونتلاند” (شمال شرق) مخابئ استراتيجية ونقاطا لانطلاق هجماته.

مكتب الدار البيضاء (ADV)