تونس اعادة التقارب و التعاون مع موريتانيا

رئيس الوزراء الموريتاني محمد سالم ولد البشير(اليمين) ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد. الصورة: تويتر| يوسف الشاهد.

خلية التحرير (ADV) – انطلقت، اليوم الثلاثاء، في قصر المؤتمرات في نواكشوط، أعمال الدورة الـ18 للجنة العليا المشتركة الموريتانية – التونسية للتعاون، بإشراف رئيس الحكومة الموريتانية محمد سالم ولد البشير، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، ووفود من الجانبين تضم خبراء أعدوا ملفات لمختلف نقاط جدول الأعمال.

وينصبّ جدول أعمال الدورة الـ18 للجنة العليا المشتركة الموريتانية – التونسية للتعاون على دراسة مختلف مجالات التعاون الثنائي، وسبل تعزيزها في مختلف الميادين، فضلاً عن استكمال التباحث والتفاوض حول عدد من الاتفاقات والبرامج التنفيذية التي ينتظر التوقيع عليها في ختام أشغال الدورة.

ورأى رئيس الوزراء الموريتاني محمد سالم ولد البشير، في كلمة له، أن انعقاد هذه الدورة “يجسد بجلاء الإرادة القوية للرئيس محمد ولد عبد العزيز، ونظيره التونسي الباجي قايد السبسي، في تعزيز وتوطيد علاقات التعاون المثمر بين البلدين الشقيقين”، منبهاً إلى “إدراك البلدين المشترك حجمَ التحديات الراهنة التي تواجههما بأبعادها السياسية، والاقتصادية، والأمنية، والبيئية المتداخلة، والتي تحتم عليهما تعزيز التنسيق والتضامن خدمة للتنمية والازدهار في البلدين وفي المنطقة وفي العالم في كنف الأمن والاستقرار”. وشدد على ضرورة تفعيل العمل المغاربي المشترك من خلال تنشيط أجهزته وآلياته المختلفة.

بدوره، أعرب رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد عن سعادته باجتماع اللجنة العليا المشتركة، معتبراً أنها تمثل “أحد أهم أطر التشاور والتعاون المشترك بين البلدين اللذين تجمعهما علاقات أخوية متميزة تستند إلى روابط تاريخية وحضارية ضاربة في القدم بين الشعبين الشقيقين وإلى الإرادة السياسية الصادقة للرئيسين الموريتاني والتونسي، وعزمهما الراسخ على تعزيز علاقات الأخوة والتعاون والارتقاء بها إلى مستوى الشراكة المتضامنة والفاعلة”.

مكتب الدار البيضاء (ADV)