الجزائر: محاكمة صحافيين بتهمة التشهير والاعتداء على الحياة الخاصة

مجموعة النهار، أبرز مجموعة إعلامية جزائرية. الصورة محفوظة

خلية التحرير (ADV) – يمثل صحافيان جزائريان اتهما بالتشهير والاعتداء على الحياة الخاصة أمام محكمة بالعاصمة الجزائرية، وقد يحكم عليهما في حال إدانتهما بالسجن لمدة قد تصل إلى خمس سنوات، بحسب ما أعلن محاميهما السبت.

وجه القضاء الجزائري الخميس إلى صحافيين جزائريين تهمة التشهير والاعتداء على الحياة الخاصة، إثر شكوى تقدم بها رئيس مجلس إدارة مجموعة النهار وهي أبرز مجموعة إعلامية جزائرية خاصة.

و تم توقيف رئيس تحرير موقع “الجزائر بارت” الإخباري، عبدو سيمار، ومعاونه، مروان بودياب، في 23 من شهر أكتوبر، ووضعا قيد الحبس الاحتياطي بعدما تقدم أنيس رحماني رئيس مجلس إدارة مجموعة النهار بشكوى ضدهما.

وقال مصدر مطلع على ملف القضية إن الصحافيين نقلا على موقعهما معلومات تتعلق برحماني، دون توضيح ماهية هذه المعلومات.

وكان قد تم توقيف صحافي ثالث هو عدلان ملاح مدير موقعي “الجزائر مباشر” و”دزاير برس” الإخباريين في 22 أكتوبر ولم يعرف حتى الآن موعد محاكمته، بحسب بادي.

ووجهت لعدلان ملاح تهم الإساءة إلى المؤسسات العامة وتسجيل أو تصوير دون ترخيص أو موافقة والإعتداء على الحياة الخاصة، ما قد يعرضه في حال الإدانة إلى السجن خمس سنوات.

واعتبر كريم خياطي مدير منظمة مراسلون بلا حدود في تونس أن المعالجة الإعلامية لهذه القضية من قناة النهار يمكن أن تؤثر بشكل خطير على سير المحاكمة مشيرا إلى أنه من مسؤولية السلطات ضمان محاكمة عادلة للصحافيين.

مكتب الدار البيضاء – ADV