مايكل جاكسون أمير في ساحل العاج

أسطورة الغناء الأمريكي، وملك البوب “مايكل جاكسون. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – أسطورة الغناء الأمريكي، وملك البوب “مايكل جاكسون”، الذي صنف كأنجح، وأهم نجم في تاريخ الموسيقى على الإطلاق من قبل أرقام “جينيس” القياسية، لديه أسرار عدة، قد لا يكون الجميع على علم بها.

من بين الأشياء المميزة في حياة مايكل جاكسون، النوم في سرير داخل خيمة من الأكوسجين، والسبب في ذلك الحفاظ على بشرته، ومحاولة الحصول على حياة أطول.

وتعرض “جاكسون” أثناء تصويره لإعلان لصالح شركة “بيبسي”، لحروق بالغة الخطورة، خضع على إثرها لعملية جراحية، وعمليات تجميل عدة لتعديل شكل أنفه، ولون بشرته.

ولدى “جاكسون” علاقة وطيدة بقرد يربيه، يحمل اسم “بابلز”، حصل عليه عندما كان عمره ثلاث سنوات، ومنذ ذلك الحين، أصبح هذا القرد أفضل أصدقاء النجم العالمي، حتى وفاته عام 2009.

أجرى “مايكل جاكسون”، في عام 1992، أثناء زيارته لدولة ساحل العاج، اختبار فحص “DNA”، الذي أثبت أن دماءه تعود إلى مملكة سانواي، لذلك منحه الإيفواريون لقب أمير المملكة، وأقاموا له جنازة ملكية بعد وفاته.

ويبقى “مايكل جاكسون”، على الرغم من مضي سنوات من وفاته، رقما فنيا صعبا، يصعب الوصول إلى إنجازاته، التي أدخلته موسوعة “غينيس”، ومنحته ألقابا يصعب تحطيمها في المجال الفني.

مكتب الدار البيضاء (ِADV)