جزر القمر : عودة الحياة الطبيعية تدريجيا في أنجوان بعد تدخل الجيش

جنود يقومون بدورية في المداخل الرئيسية للمدينة . الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – بدأت الحياة الطبيعية تعود في موتسامودو، كبرى مدن جزيرة أنجوان وذلك بعد أن أنهى الجيش تمرد معارضين لرئيس جزر القمر غزالي عثماني.

واستعاد العسكريون السبت السيطرة على شوارع مدينة موتسامودو العتيقة حيث تحصن المتمردون لستة أيام متسببين في مقتل ثلاثة أشخاص على الاقل.

وجرت العملية دون عنف بعد هذه الحلقة الأخيرة من الاضطرابات العديدة التي شهدها أرخبيل جزر القمر في الماضي، لكن المتمردين تمكنوا من الفرار ولم يعثر على أسلحتهم، بحسب السكان.

وبعد تعطل لأيام لدواع أمنية استؤنفت الأحد الأنشطة في ميناء المدينة على المحيط الهندي، وفي الشوارع مازالت الحواجز العسكرية قائمة لكن مع جنود أقل.

وتتهم السلطات حزب جويا بزعامة المعارض والرئيس السابق لجزر القمر عبد الله سامبي الذي يتحدر من جزيرة أنجوان، بأنه يقف وراء العنف، وفي المقابل يتهم المعارضون الرئيس عثماني بالتصرف كدكتاتور وبالسعي للتشبث بالسلطة.

مكتب الدار البيضاء (ِADV)