جمهورية الكونغو الديمقراطية تعلن الحداد ثلاثة أيام على ضحايا كارثة الطريق السريع

جمهورية الكونغو الديمقراطية، جوزيف كابيلا. الصورة: الحقوق محفوظة

خلية التحرير (ADV) – أعلن رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، جوزيف كابيلا، الحداد الوطني لثلاثة أيام، بعد وفاة أكثر من 50 شخصا في حادث مأساوي يوم السبت على طريق سريع بمقاطعة الكونغو الوسطى غربي البلاد.

وطالب الرئيس أيضا بتقديم الدعم الكامل للضحايا وعائلاتهم، وفقا لبيان رئاسي بثه التلفزيون الوطني ((RTNC)).

وفي موقع الحادث الذي كان بقرية امبوبا، كانت آثاره ظاهرة ولاسيما آثار الحريق الذي طال العديد من المركبات التي شوهدت مركونة على جانب الطريق.

وقال شهود عيان لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن شاحنة صهريج غاز كانت قادمة من ماتادي إلى كنشاسا، اصطدمت بشاحنة مركونة أخرى، الأمر الذي سبب حريقا كبيرا امتد ليحرق العديد من المركبات الأخرى، بمن فيها من الركاب.

وقال شهود عيان آخرون، إن شاحنة نفط انفجرت في وقت كان فيه مئات الأشخاص يتجمعون حولها، بهدف الحصول على نفط متسرب منها.

وقال وزير الصحة في البلاد، اولي اليونغا، “إن عدد الضحايا يتزايد، وخاصة بين من يعانون من حروق درجة ثانية. ونسعى جاهدين لنقل ما يمكن نقله من المصابين إلى مستشفيات كنشاسا، لمزيد من العلاج المتخصص.”

وإلى جانب الجهد المحلي، قامت بعثة حفظ الاستقرار الأممية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بإرسال العديد من سيارات الإسعاف لنقل المصابين.

ودعا الرئيس كابيلا أيضا إلى إجراء تحقيق فوري في الحادث. وخلال السنوات الماضية، وقعت العديد من هذه الحوادث في أرجاء البلاد، ولاسيما في عام 2010 الذي شهد انقلاب شاحنة بمقاطعة كيفو الجنوبية، وأدى إلى مقتل حوالي 200 شخص.

مكتب الدار البيضاء – ADV