رئيس مالي يؤكد ان أولويته “ضمان الأمن”

الرئيس المالى ابراهيم أبو بكر كيتا. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – ADV – أكد الرئيس المالى ابراهيم أبو بكر كيتا في اجتماع مع اعضاء الحكومة أن أولويته تبقى “ضمان الأمن” فى مالى، مستهلا ولايته الثانية التى لا تزال تواجه خطر الإسلاميين.

و أكد من جديد السيد كيتا أن “ضمان أمن أراضى مالى الوطنية هو أولويتنا”.

وقال الرئيس الذى لا تزال المعارضة تحتج على إعادة انتخابه فى أغسطس، إن تنفيذ اتفاقات السلام الموقعة عام 2015 فى العاصمة الجزائرية مع حركة التمرد السابقة “عانت لفترة طويلة من التأخير فى إحلال علاقات ثقة بين مختلف الأطراف”.

لكنه رأى أن “الوضع في تحسن سواء في شمال البلاد أو في وسطها” داعيا فى الوقت نفسه إلى “عدم الاستهانة بالجهود الاستثنائية التى لا يزال ينبغى بذلها”.

تعيش جمهورية مالي،الدولة الغرب افريقية، وضعا سياسيا وعسكريا وامنيا واقتصاديا، يرخي بظلاله على كافة دول المنطقة، نظرا لارتباطات جغرافية وبشرية ،تترابط فيما بينها، مما يجعل مطلب الامن والاستقرار مطلبا ليس محليا فقط، بل ايضا اقليميا.

مكتب الدار البيضاء – ADV