ليبيا: توقف المعارك وعودة الهدوء إلى العاصمة بعد شهر من القتال

توقف المعارك وعودة الهدوء إلى العاصمة. الصورة محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – ADV – عاد الهدوء إلى العاصمة الليبية على نحو مفاجئ بعد نحو شهر من القتال، وذلك بعد أن سيطرت الميليشيات في طرابلس على ثكنة عسكرية في الطريق المؤدي إلى مطار المدينة وعدة مواقع في أحياء أخرى، وانسحاب الميليشيات المضادة منها. وبذلك يكون الطريق قد أصبح ممهدا لإعادة افتتاح المطار الوحيد العامل في المدينة ولعودة النازحين إلى مساكنهم.

توقفت المعارك التي استمرت قرابة شهر بين ميليشيات متناحرة جنوب العاصمة الليبية طرابلس وأسفرت عن مقتل أكثر من 110 أشخاص، الأمر الذي يفتح الباب أمام عودة النازحين وإعادة الحركة إلى المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية أنها بدأت بفتح الطرقات التي كانت الميليشيات قد أغلقتها بواسطة حاويات أو متاريس لمنع تقدم منافسيها وحماية أنفسها من إطلاق النار، لكن من دون أن تعلن بوضوح توقف القتال. وناشدت الوزارة سكان الأحياء المتضررة من المعارك إلى توخي الحذر عند عودتهم إلى ديارهم والإبلاغ عن أي جسم مشبوه قد يجدونه.

منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، تخوض العشرات من الميليشيات المتناحرة معارك للسيطرة على العاصمة والثروات ومؤسسات البلاد الغارقة في الفوضى.ويتعرض رئيس الحكومة فايز السراج لانتقادات بشكل متكرر بأنه أصبح رهينة هذه الميليشيات.

وعبر الفيديو من طرابلس، قال رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة “هناك حاجة لتحرير الحكومة من سيطرة الجماعات المسلحة”. كما دعا إلى فرض عقوبات على أولئك الذين “ينتهكون القانون الإنساني الدولي” مضيفا “نجمع الأدلة ونعد القوائم لتقديمها إلى مجلس الأمن الدولي”.

مكتب الدار البيضاء – ADV