أفريقيا : تدهور النظم البيئية يكلف 68 مليار دولار سنويا في إفريقيا

التدهورالذي يحصل للبيئة بسبب استنزاف الموارد مثل الهواء والماء والتربة، وتدمير النُظم البيئية، لتدمير الموائل، والتلوث وانقراض الحياة البرية. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – (ADV) – ذكر برنامج الأمم المتحدة للبيئة في بيانه الصادر على هامش الدورة الاستثنائية السابعة للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة، التي افتتحت أشغالها، اليوم الإثنين 17 شتنبر بنيروبي، على مستوى الخبراء، أن تدهور النظم البيئية يكلف 68 مليار دولار سنويا في إفريقيا، إلى جانب خسائر قد تصل إلى 6,6 مليون طن من محاصيل الحبوب، التي بإمكانها تلبية احتياجات 31 مليون شخص من السعرات الحرارية.

وسيتناول هذا المؤتمر الوزاري الذي ينعقد تحت شعار “تفعيل السياسات البيئية من خلال حلول مبتكرة”، سبل تعزيز الإرادة السياسية لمواجهة تحديات التدهور البيئي، وزيادة الاستثمارات في حلول مبتكرة لتحسين الاستفادة بشكل مستدام من الموارد الطبيعية الوفيرة في القارة.

وستكون الحاجة إلى الاستثمار في حلول وتدخلات مبتكرة من خلال تعزيز الاستهلاك والإنتاج المستدامين محور مناقشات وزراء البيئة الأفارقة، الذين سيناقشون أيضا الرسائل الرئيسية للقمة الوزارية المقبلة حول التنوع البيولوجي بإفريقيا، التي ستنعقد في مصر في شهر نونبر من هذا العام قبل مؤتمر الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي لعام 2018.

وحسب برنامج الأمم المتحدة للبيئة، تتيح البيئة إمكانات كبيرة لتوفير حلول للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والحد من الفقر في إفريقيا، باعتبار أن القارة الإفريقية تتوفر على 30 في المائة من احتياطات المعادن على الصعيد العالمي، وحوالي 65 في المائة من أراضيها صالحة للزراعة، و 10 في المائة من مصادرها من الطاقة متجددة.

مكتب الدار البيضاء – ADV