إثيوبيا : اضطرابات بالعاصمة و اتهامات غير مباشرة

رئيس الحكومة الإثيوبية، أبي أحمد. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – (ADV) – شهدت مناطق في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، يوم الخميس، اضطرابات وأعمال عنف ونهب من قبل جماعات جاءت من أطراف المدينة.

وفي رده على الأحداث الجارية حذّر رئيس الحكومة الإثيوبية، أبي أحمد، مجموعات لم يسمها، من الخروج عن توجهات الدولة “التصالحية”، وأفادت وكالة الأنباء الرسمية أن تلك “المجموعات” جاءت من أطراف العاصمة، ونفذت أعمال نهب، ما تسبب باضطرابات، دون تحديد حجم الأضرار والخسائر، أو ما إذا كانت السلطات قد تمكنت من فرض الأمن أو اعتقال متورطين.

رئيس الحكومة، أبي أحمد أكد أن حكومته تريد الوصول بالبلاد إلى وضع يتاح فيه للجميع تحقيق “الانتصار”، وأن التحول التصالحي الذي ينتهجه هو خيار شعبي، مشددا على ضرورة تجاوز الخلافات وتحقيق التعاون بين مختلف أطياف الشعب من خلال الحوار.

وقال أبي أحمد إنه من الناحية النظرية، يمكن أن ينتصر شخص بقتل أخيه، ولكن هذا الانتصار لا يكون حقيقيًا، مضيفا لسنا بحاجة إلى نظام سياسي يكون أحدنا فيه غالبًا والآخر مغلوبًا”.

ومنذ توليه السلطة في أبريل الماضي، اتخذ ابي أحمد خطوات عديدة لتحقيق مصالحة وطنية، منها الإفراج عن معتقلين سياسيين، وإجراء زيارات لأقاليم تظهر فيها مزاعم بضعف الاهتمام الحكومي بها، وفي إطار سياسات المصالحة والعفو العام، عاد العديد من قيادات المعارضة إلى البلاد، قضى بعضهم عقودًا خارجها.

مكتب الدار البيضاء – ADV