تونس : هيومن رايتس ووتش تنتقد النصوص القرانية القطعية للارث و رفض حزب النهضة للمساواة في الإرث

النهضة تحصد 40% من رئاسات المجالس البلدية في تونس.الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – (ADV) – اقترحت لجنة الحريات الفردية والمساواة الرئاسية في تونس في يونيو الماضي حزمة إصلاحات اجتماعية منها إلغاء تجريم المثلية الجنسية وإقرار المساواة بين الرجل والمرأة في الإرث.

وواجهت هذه المقترحات رفضا شديدا من قبل منظمات دينية وجهات سياسية لا سيما حزب النهضة. وانتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس رفض حزب النهضة والغالبية البرلمانية في البلاد خصوصا الإصلاح الذي ينص على المساواة في الإرث.

وأعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في منتصف أغسطس الفائت تقديم مشروع قانون للمساواة في الإرث للبرلمان. وصرح رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني أواخر أغسطس أن حزبه “سيناضل من أجل إعطاء المرأة حقها في الميراث” ولكن في إطار الدستور.

وأوضح الهاروني أن حزبه ينتظر النص الصحيح لمشروع القانون ليتخذ موقفه. وفي بيان وقعه الهاروني، أكد مجلس الشورى “التمسك بنظام المواريث كما ورد في النصوص القطعية في القرآن والسنة، وعبرت عنه مجلة الأحوال الشخصية” باعتبار انه لا اجتهاد مع نص.

مكتب الدار البيضاء – ADV