اريتريا : استقبال أول سفينة إثيوبية منذ 20 عامًا بميناء “مصوع”

لحظة تاريخية أخرى لإثيوبيا وإريتريا. الصورة: الحقوق محفوظة

en

الدار البيضاء (ADV) – يستقبل ميناء مصوع الإريتري، اليوم الأربعاء، أول سفينة إثيوبية بعد 20 عام من القطيعة جراء الحرب التي اندلعت بين البلدين عام 1998، بسبب حدود متنازع عليها. وأفادت إذاعة “فانا” الإثيوبية المقربة من الحكومة، أن سفينة الشحن التجارية “مقلي”، تصل الميناء الإريتري في وقت لاحق اليوم، قادمةً من السعودية.

وتنقل السفينة الإثيوبية، 11 ألف طن من معدن الزنك الإريتري إلى الصين، بحسب المصدر. ويأتي ذلك بالتزامن مع زيارة يجريها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، إلى إريتريا، يتفقد خلالها رفقة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ميناءي “عصب” و”مصوع”.

ويبلغ عدد السفن التجارية التي تملكها أديس أبابا 12 سفينة، وجرى تسميتها جميعًا بأسماء عواصم أقاليم إثيوبية.وكانت إثيوبيا قد أطلقت في مايو 2014، تسعة سفن شحن بحري جديدة في ميناء جيبوتي، في ذكرى مرور 50 عامًا على بداية العمل بالسفن الإثيوبية.

وصل رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، صباح اليوم، ميناء “عصب” الإريتري، بحسب إذاعة “فانا” الإثيوبية المقربة من الحكومة. وعقب ذلك نقلت أديس أبابا سفنها البحرية إلى ميناء جيبوتي، لتعتمد عليه اعتمادًا كاملًا.

وفي اتفاق تاريخي قررت إثيوبيا وإريتريا في التاسع من يوليو الماضي، إنهاء عداء استمر 20 عامًا منذ اندلاع الحرب بينهما.

مكتب الدار البيضاء – ADV