جوبا تنفي منح رئيس إفريقيا الوسطى السابق جوازًا دبلوماسيًا

رئيس إفريقيا الوسطى السابق، فرانسوا بوزيزيه. اتهمه رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى ميشال دجوتوديا، بتمويل مليشيات الدفاع الذاتي المعروفة باسم "مناهضو - بالاكا" التي يلقي عليها باللائمة في قتل مئات المسلمين في البلاد المضطربة. © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء (ADV) – نفت السلطات الحكومية بدولة جنوب السودان، اليوم الجمعة، منح جواز دبلوماسي لرئيس إفريقيا الوسطى السابق، فرانسوا بوزيزيه الذي يواجه عقوبات أممية تشمل حظر السفر.

وقال ماوين ماكول أريك، المتحدث باسم وزارة خارجية جنوب السودان، للأناضول، “لم نقم بإصدار جواز سفر لأي شخص لا ينتمي لدولتنا، تلك التقارير الأممية غير صحيحة البتة”.

وفي تقرير مقدم لمجلس الأمن 23 يوليو الماضي، قال فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بجمهورية إفريقيا الوسطى، إن بوزيزيه يتحايل على حظر السفر “على الأرجح” باستخدام وثائق مزيفة.

وأضاف أن “الفريق يشك في أن بوزيزيه كان مسافرًا بجواز سفر دبلوماسي من جنوب السودان يحمل اسم صامويل بيتر مودي”.

ودعا التقرير، في توصياته، حكومة جنوب السودان، للاستجابة لطلبات اللجنة بشأن هذا الجواز، قائلاً إنهم بعثوا برسالة إلى البعثة الدائمة لجنوب السودان بالأمم المتحدة في فبراير الماضي، لكنها “لم ترد عليهم حتى الآن”.

وفي 10 مايو 2014، فرض مجلس الأمن عقوبات فردية ضد بوزيزيه، الذي أطاح به متمردو “سيليكا” ذو أغلبية مسلمة، في مارس 2013.

وحاليًا يعيش بوزيزيه الذي حكم جمهورية إفريقيا الوسطى من عام 2003 إلى 2013 في أوغندا.

لكن التقرير قال إن أوغندا في يونيو الماضي طلبت من الأمم المتحدة نقله إلى دولة ثالثة.

مكتب الدار البيضاء – ADV