زيمبابوي : الرئيس الحالي يطالب بتحقيق مستقل في اشتباكات أودت بحياة 3 مواطنين

نجاة رئيس زيمبابوى من محاولة اغتيال فاشلة قبل انتخابات الرئاسة. © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء (ADV) – دعا رئيس زيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، اليوم الخميس، إلى فتح “تحقيق مستقل” في مقتل 3 مواطنين خلال اشتباكات
اندلعت بالعاصمة هراري، احتجاجا على نتائج الانتخابات التي جرت الإثنين الماضي.

وقال منانغاغوا في تغريدة عبر تويتر: “يجب تحديد المسؤولين عن تلك الأعمال وتقديمهم للعدالة”، حسب ما نقلت وكالة “أسيوشيتد برس” الأمريكية.

وأضاف أن حكومته على اتصال مع زعيم المعارضة نلسون شاميسا، في محاولة لتهدئة أعمال العنف المرتبطة بالانتخابات.

وأمس الأربعاء، أعلنت شرطة زيمبابوي مقتل ثلاثة أشخاص في هراري، بالتزامن مع تفريق جنود من الجيش متظاهرين معارضين يحتجون على نتائج الانتخابات التشريعية.

واشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن وقاموا برشقها بالحجارة، متهمين الحزب الحاكم بتزوير الانتخابات الرئاسية لصالح منانغاغوا.

وحسب أسوشيتد برس، قام جنود من الجيش بتطويق عدة مناطق في العاصمة وطلبوا من الباعة وأشخاص آخرين مغادرة وسط المدينة بحلول الظهيرة (بالتوقيت المحلي).

وأظهرت نتائج أولية رسمية فوز الحزب الحاكم في زيمبابوي (حزب الاتحاد الوطنى الإفريقي الزيمبابوي الجبهة الوطنية) بأغلبية مقاعد البرلمان، في حين لم يتم إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية.

وانطلقت الاحتجاجات إثر اتهامات صدرت عن قادة المعارضة بأنه تم تزوير الانتخابات لصالح الحزب الحاكم.

وقالت لجنة الانتخابات إنها ستعلن عن نتائج الانتخابات الرئاسية اليوم، بعد أن دعاها مراقبون غربيون إلى إصدار النتائج فورا “لمنع تفاقم التوترات”.

وتعتبر الانتخابات التشريعية، التي جرت الإثنين، الأولى من نوعها منذ انتهاء فترة حكم الرئيس المعزول “روبرت موغابي”، التي امتدت نحو 4 عقود.

مكتب الدار البيضاء – ADV