“الإرهابيون باتوا عاجزين عن شن عمليات واسعة” في منطقة الساحل (بارخان)

فرنسا تدعم منطقة الساحل الافريقي . © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، (ADV، و الوكالات) – أكّد الجنرال برونو غيبير قائد عملية بارخان الإثنين في واغادوغو أنّ “الإرهابيين لم يعودوا قادرين على شن عمليات واسعة النطاق”، مشددا على أن العملية ستستمر حتى “استئصال” التهديد الإرهابي.

وأضاف غيبير في ختام لقاء مع رئيس بوركينا فاسو روش مارك كريستيان كابوري أن “التهديد (الإرهابي) لم يختف، لكن العدو، الإرهابيين، لم يعودوا قادرين على شن عمليات منسقة، عمليات واسعة النطاق”.

وقد رافق الجنرال فريديريك بلاشون الذي سيتسلّم رئاسة بارخان في نهاية الأسبوع، الجنرال غيبير الذي يرأس هذه القوة منذ تموز/يوليو 2017.

وقال غيبير “خلال عام من العمليات، حققنا نتائج مهمة ضد الجماعات الإرهابية. لم يعد هناك ملاذ حقيقي حيث يمكن للإرهابيين حماية أنفسهم”.

وتابع “هذه العملية ستستمر الوقت اللازم حتى احتواء التهديد الارهابي، واستئصاله إذا أمكن، بدعم من القوة المشتركة لمجموعة الساحل (…)”.

وتنشر فرنسا زهاء 4500 جندي في دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد) بموجب عملية “بارخان” التي تهدف إلى دعم هذه الدول في وجه الجهاديين الذين ينشطون في هذه المناطق.

وتحولت منطقة الساحل الواسعة الممتدة من السنغال حتى السودان إلى بؤرة لأعمال العنف وغياب القانون منذ عمت الفوضى في ليبيا في العام 2011، إذ استولى جهاديون على شمال مالي في 2012، وتوسعت أنشطة بوكو حرام في شمال نيجيريا.

مكتب الدار البيضاء – ADV، و الوكالات