تشاد : جماعة بوكو حرام تذبح 18 شخصا وتخطف عشر نساء في هجوم غربي البلاد

هجوم فظيع من جماعة بوكو حرام الارهابية. © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، (ADV، و الوكالات) – شنت جماعة بوكو حرام مساء الخميس الماضي هجوما على قرية في جنوب دابوا الواقعة على بحيرة تشاد والقريبة من النيجر، وقامت بذبح 18 شخصا وخطف عشر نساء، وفق ما أعلن مصدر أمني الأحد. وكان جيش النيجر قد أعلن مساء السبت مقتل عشرة إرهابيين بعدما صد هجوما لبوكو حرام على أحد مواقعه.

أعلن مصدر أمني تشادي الأحد مقتل 18 شخصا مساء الخميس في هجوم لجماعة بوكو حرام على الضفة التشادية من بحيرة تشاد. وأضاف المصدر أن “مسلحي بوكو حرام هاجموا قرية في جنوب دابوا” الواقعة على بحيرة تشاد والقريبة من النيجر “حوالى الساعة 21,00 (20,00 ت غ) من الخميس” وقاموا “بذبح 18 شخصا وجرح شخصين آخرين وخطف عشر نساء”.

وكان جيش النيجر قد أعلن مساء السبت أنه “قتل عشرة إرهابيين” بعدما صد هجوما على أحد مواقعه شنته جماعة بوكو حرام حوالي الساعة 23,00 (22,00 ت غ) من الخميس في جنوب شرق النيجر.

وقالت وزارة الدفاع في بيان تلاه التلفزيون الرسمي ليل السبت إنه “قرابة الساعة الحادية عشرة من ليل الخميس-الجمعة (22,00 ت غ) تعرض موقع باروا العسكري لهجوم من قبل جماعة بوكو حرام الإرهابية. الحصيلة المؤقتة هي: في صفوفنا مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين بجروح وفي صفوف العدو مقتل عشرة إرهابيين نتيجة الرد الحاسم لقواتنا”.

وأضاف البيان أن “عمليات التمشيط التي شرعت بها قواتنا الدفاعية والأمنية لا تزال مستمرة”.

ويعود آخر هجوم كبير لبوكو حرام على الجانب التشادي من بحيرة تشاد إلى أيار/مايو 2018 وقتل فيه ستة أشخاص معظمهم من قوات الأمن في بلدة غابالامي غي إحدى جزر بحيرة تشاد.

وتشاد أقل تضررا من نيجيريا نسبيا جراء الهجمات الجهادية لكنها تشهد تصاعدا في أعمال العنف التي ترتكبها بوكو حرام منذ بضعة أشهر.

وتشارك تشاد في قوة مجموعة دول الساحل الخمس (النيجر وموريتانيا وتشاد ومالي وبوركينا فاسو) التي أنشئت لمكافحة الجهاديين.

وأسفر النزاع الذي يشهده حوض بحيرة تشاد عن أكثر من عشرين ألف قتيل وتسبب بتشريد 2,6 مليون آخرين في نيجيريا منذ العام 2009.

مكتب الدار البيضاء – ADV، و الوكالات