إثيوبيا تنفي اي دور لطرف ثالث في المصالحة مع إريتريا

العلم الاريتيري الى جانب العلم الاثيوبي. © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، (ADV، و الوكالات) – أكد المتحدث الرسمي للخارجية الإثيوبية ميلس ألم أن اتفاقية أسمرة الموقعة مؤخرا مع إريتريا تمت برغبة ذاتية من كلا البلدين دون وساطة من أَي طرف ثالث.

وأوضح المتحدث في مؤتمر صحفي أن الاتفاقية جاءت تتويجا لـ”جهد وعمل دؤوب ورؤية سلام شاملة من رئيس الوزراء الإثيوبي، ولم يكن هناك طرف أو وسيط ثالث.. السلام جاء برغبة ذاتية من كلا البلدين ومن قيادتيهما اللتين قامتا بدور أساسي في تحقيقه”.

ومنذ وصوله للسلطة، كان النزاع الإريتري الإثيوبي في مقدمة القضايا التي طرحها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في خطاب تنصيبه أمام البرلمان.

ويأتي تصريح الخارجية الإثيوبية ردا غير مباشر على أنباء تواترت عن وجود دور أميركي إماراتي في الوساطة للتقارب بين البلدين.

فقد قال سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان مستشار رئيس الإمارات إن لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد “جهودا مباركة للإصلاح بين إثيوبيا وإريتريا”، مضيفا أن “الخلاف الذي دام عشرين سنة انتهى بنبضة حب وتفاهم وتواصل بادر بها” محمد بن زايد.

وفي السياق ذاته، غرد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش أنه بـ”التواصل السياسي مع إريتريا وإثيوبيا أصبحت الإمارات شريكا مقدرا في القرن الأفريقي”.

مكتب الدار البيضاء – ADV، و الوكالات