الحزب المعارض الموريتاني يدعو لوقف لما وصفه بـ“الابادة العرقية” بإفلان في مالي

مؤسس حزب تكتل القوى الديمقراطية الموريتاني: أحمد ولد داداه. © الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، (ADV، و الوكالات) – دعا حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض في موريتانيا “الحكومة المالية للعمل على وقف المذابح والتهجير التي يتعرض لها الأطفال والنساء والشيوخ وسط البلاد.

وقال الحزب في بيان له اليوم الخميس، إنه يتابع بكل حزن الأحداث المأساوية التي تجري في قرى “إفلّان” وسط دولة مالي الشقيقة، حيث يتعرض الأهالي، خاصة الأطفال والنساء والشيوخ، للمذابح والتهجير والعنف.

وطالب بيان التكتل المجتمع الدولي، خاصة منظمة الوحدة الإفريقية والأمم المتحدة التي تناشد السلام و التعايش، والدول الغربية خاصة فرنسا التي لها في مالي قوات مسلحة لمحاربة الإرهاب، لأن يوقفوا هذه الإبادة و الماساة الانسانية.

شهدت مناطق في وسط مالي إعدامات وجه فيها السكان المحليون أصابع الاتهام للجيش المالي، معتبرين أنه يمارس تصفية عرقية في المنطقة ردا على الهجمات التي يتعرض لها من قبل الجماعت المسلحة الناشطة في البلاد.

مكتب الدار البيضاء – س.د –ADV، و الوكالات