الجزائر : حكومة “الوفاق” الليبية “تبرأت” من تهديدات “حفتر” لنا

تواجد عسكري قوي للجيش الجزائري على طول الحدود لصد اي اختراقات للجماعات الارهابية النازحة الى الاراضي الجزائرية.الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – (ADV) – قال التلفزيون الحكومي الجزائري، إن حكومة “الوفاق الوطني” الليبية “تبرأت” من تصريحات خليفة حفتر التي هدد فيها بشن حرب على الجزائر.

وأكد التلفزيون أن وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، تلقى مكالمة هاتفية من نظيره الليبي محمد الطاهر سيالة الذي استنكر تصريحات حفتر.

والسبت نقلت قناة الجزيرة القطرية كلمة لخليفة حفتر مع مؤيدين له شرقي ليبيا، قال فيها إن “الجزائريين استغلوا الظروف الأمنية ودخلوا التراب الليبي، وهذا ليس تصرفا من إخوة وراسلنا السلطات الجزائرية فأكدت أن العمل فردي”.

وتابع حفتر “نحن يمكن أن نحول الحرب نحوهم في لحظات”.

ووفق التلفزيون الجزائري، وصف سيالة تصريحات حفتر “بغير المسؤولة”، مؤكدا “تمسك بلاده بالعلاقات الأخوية والتاريخية مع الجزائر”.

كما هنأ الوزير الليبي الجزائر على “مساهمتها الرزينة” في حل الأزمة الليبية في إطار المسار الأممي، وفق المصدر ذاته.

من جهته، أكد مساهل أنه “ليس بإمكان أي تصريح من أية جهة أن يؤثر على العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين”.

وأوضح أن بلاده “ستواصل مساهمتها في البحث عن حل سياسي للأزمة الليبية في إطار المبادئ التي دافعت عنها دائما، لا سيما عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

وخلال عامي 2016 و2017، قادت الجزائر جهود وساطة بين فرقاء الأزمة الليبية حيث استقبلت وفودا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات، ومن بينهم خليفة حفتر، قائد القوات الليبية الموالية لمجلس النواب شرقي البلاد.

يشار أن تصريحات حفتر خلفت موجة تنديد في الجزائر، ووصفها عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في البلاد) بـ “المهينة”، وطالب السلطات بالرد عليه.

مكتب الدار البيضاء – ADV