المؤسسة التونسية للانشطة البترولية دفعت 250 مليون دينار مقابل رخص منتهية و حقول استغلال ضعيفة المردودية لشركة سويدية

المؤسسة التونسية للانشطة البترولية أنفقت ما لا يقل عن 250 مليار. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء (ADV) – كشفت منظمة “أنا يقظ” أن المؤسسة التونسية للانشطة البترولية أنفقت ما لا يقل عن 250 مليارا(مليون دينار)، نظير اقتنائها حقوق والتزامات الشركة السويدية ٍ”با ريسورسس” رغم انتهاء كل رخص البحث عن البترول وضعف مردودية حقول الاستغلال التابعة للشركة.

وأوضحت المنظمة،غير الحكومية، في تحقيق نشرته على موقعها ان الأمر يتعلّق ب8 رخص بحث عن البترول واستغلال تم إقتناؤها منذ سنة 2016 من “با يسورسس” ويهم الامر 4 رخص بحث وهي الزارات وجلمة ومكثر وجناين الوسطى و4 امتيازات استغلال تتعلق بالدولاب وطمسميدة وسمامة وديدون بالإضافة الى الزارات.

وبحسب الشركة التونسية للأنشطة البترولية فإن الصفقة قدّرت كلفتها ب31 مليار ، من المالية العمومية، كقيمة أوليّة، لكن انا يقظ أفادت أنّ مختلف المعطيات والوثائق والبيانات الأخرى تشير الى أنّ الكلفة الحقيقية لهذه الصفقة قد بلغ أضعاف ما تمّ الإعلان عنه أي عن كلفة جمليّة تقدر بـ 250 مليارنار.

وأكّد الرئيس المدير العام، المقال مؤخرا، للمؤسّسة التونسيّة للأنشطة البترولية، منصف الماطوسي، بتاريخ 1 يونيو 2018، أنّ الكلفة الجمليّة للصفقة، تبلغ 250 مليار ، موزعة الى 31 EDJ’1 دينار لعملية الاقتناء، و19 مليار تعويض للعمال و168 مليار ، عملية هجر ديدون، و7 مليار حفر بئر في رخصة الزارات.

وذكرت المنظمة أن مبلغ 250 مليار كفيل بتوفير ما لا يقل عن 6 آلاف موطن شغل أو المساهمة في ترميم ما لا يقل عن 2500 مدرسة إذا تم استثماره وفق مبادئ الحوكمة الرشيدة في المالية العمومية، وفق ما أكده المستشار الاقتصادي عز الدين سعيدان في تصريح لذات المنظمة.

مكتب الدار البيضاء – ADV